كلوب .. الرجل المجتهد

كلوب .. الرجل المجتهد


    عبر تاريخ الكرة المستديرة .. أنجبت لنا هذه الرياضة الكثير من الأشخاص الذين دخلوا في قلوب المشجعين وبعضهم اتخذهم قدوة لهم.. لاعبين كانوا أو مدربين ومن بين هؤلاء لاعب سابق و مدرب حالي هو يورجن كلوب الغني عن التعريف والأشهر من النار على علم تدرج يورغن كلوب في الإدارة الفنية من ماينز ودورتموند الالمانيان وصولا إلى ليفربول الذي يدربه من ٢٠١٥ " ﻻ ﺃﺭﻳﺪ ﻭﺻﻒ ﻧﻔﺴﻲ، ﻫﻞ ﻫﻨﺎﻙ ﺃﺣﺪ ﻓﻲ ﻫﺬﻩ ﺍﻟﻘﺎﻋﺔ ﻳﻌﺘﻘﺪ ﺃﻧﻲ ﻗﺎﺩﺭ ﻋﻠﻰ ﺗﺤﻘﻴﻖ ﺍﻟﻤﻌﺠﺰﺍﺕ؟ ﻻ؟ ﺇﺫًﺍ ﺩﻋﻮﻧﻲ ﺃﻋﻤﻞ، ﺃﻧﺎ ﺭﺟﻞ ﻋﺎﺩﻱ ﺟﺪًﺍ ." هذه كانت كلماته الأولى عند وصوله إلى ليفربول ، وبدأ العمل منذ تلك اللحظة ! العبقري الألماني الذي لازمه النحس .. لم يستسلم للمستحيل و عند وصوله للريدز خسر نهائيين في نفس العام ! (كأس الرابطة ضد السيتي و اليوربا ليج ضد اشبيليه) لكنه يمتلك قدرة كبيرة في التحفيز و خلق جو من التنافسية ! و صاحب فلسفة كروية عظيمة في التكتيك .. والضغط العالي ونتيجة عمل ثلاث سنوات من الجد و الفعالية ! .. وصل الليفر إلى نهائي الأبطال لكنه خسر من ريال مدريد !! هل الرجل انتهى؟؟ هل استقال؟ هل انتحر؟ هل اعتزل؟ بالطبع لا.. فاز في نهائي النسخة التالية وخسر الدوري فارق نقطة يتيمة! فاز في السوبر وبطولة العالم! وعاد ونافس على الدوري بشكل جنوني !! هذا هو يورجن كلوب .. أسطورة التدريب ، الرجل الذي لا يوجد للاستسلام في قلبه مكان .. الذي لا يعرف المستحيل يعمل على الجانب النفسي للاعبين .. على التحفيز ، يجعلهم يلعبون كل مباراة وكأنها نهائي كأس عالم. . واسألوا ملقا ٢٠١٣ وبرشلونة ٢٠١٩ ! ولكل مجتهد نصيب .. ف بعد سنوات القحط و الجفاف والنحس .. توج الفيفا كلوب كأفضل مدرب في العالم ولكنه بكل تواضع صرح قائلا ‏« ﻟﺴﺖ ﻋﺒﻘﺮﻳﺎً ﺃﻭ ﻣﺜﺎﻟﻴﺎً، ﺃﻧﺎ ﻓﻘﻂ ﺃﺑﺬﻝ ﺟﻬﺪﺍً ﺑﻨﺴﺒﺔ 100% ‏» . فهو لا يعتمد على الصفقات الكبيرة بشكل أساسي ، لا يهاجم الحكم .. لا يبكي من الاصابات .. يبدأ بالموجود . لا يؤمن بالحظ.. يشتري اللاعبين ل يصنعهم نجوما ف هو الذي صنع ليفاندوفسكي وارنولد و اكتشف اباميانج وروبيرتسون و طوّر صلاح و فيرمينهو هو بكل بساطة يعمل ويعمل و يصبر ! كلوب مدرسة. . يجب التعلم منها!!!

    ****
    **
    *

    كاتب المقال | Ghamloush ALii